فيديو هبة نور بالسيارة: حملة تشويه ممنهجة باستخدام تقنية Deep Fake

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية بفيديو مفبرك للفنانة السورية هبة نور بالسيارة، يظهرها في وضع خادش للحياء داخل سيارة مع شاب. أثار هذا الفيديو ضجة كبيرة، وتصدرت هبة نور محركات البحث على غوغل، وتعرضت لهجوم وانتقادات لاذعة.

حقيقة فيديو هبة نور بالسيارة

سرعان ما خرج محامي الفنانة هبة نور، نجم فيلم “عندليب الدقي”، نافيًا صحة الفيديو جملة وتفصيلاً. وأكد في بيان رسمي أن الفيديو قد تم التلاعب به باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي Deep Fake، بهدف التشهير بهبة نور والإساءة إلى سمعتها.

تعرض للابتزاز

كشفت تقارير صحفية سورية أن هبة نور تعرضت للابتزاز من قبل شخص طلب منها دفع مبلغ ضخم من المال مقابل حذف الفيديو المفبرك. وأكدت التقارير أن الفنانة لا علاقة لها بالفيديو، وأن عملية التعديل باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي واضحة للعيان.

ملاحقة المتورطين

هدد محامي هبة نور بملاحقة مروجي الفيديو قانونياً بجرائم القدح والذم والتشهير واختلاق الجرائم، مشيراً إلى أن عقوبة هذه الأفعال تصل إلى السجن لمدة ثلاث سنوات.

من هي هبة نور؟

هبة نور ممثلة سورية، بدأت مسيرتها الفنية في مجال الإعلانات، قبل أن تحصل على فرصة المشاركة في مسلسلي “المحروس” و”سقف العالم” للمخرج نجدت إسماعيل أنزور عام 2006.

شهرة واسعة

حققت هبة نور شهرة واسعة من خلال دورها في فيلم “عندليب الدقي” مع الفنان محمد هنيدي عام 2007، الذي عرفها على الجمهور المصري والعربي. وشاركت بعد ذلك في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية الناجحة، منها فيلم “الأمانة” عام 2009، وفيلم “صديقي الأخير”.

خاتمة: أثبتت هبة نور أنها فنانة قوية قادرة على تجاوز الأزمات، وفضحت مخططات التشويه التي استهدفتها باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي. وتواصل هبة نور مسيرتها الفنية الناجحة، وتقدم أعمالاً مميزة تحظى بتقدير الجمهور العربي.

روزينا محمد

محررة ثقافية تتمتع بمعرفة واسعة بالفنون والثقافة، لديها شغف بالمسرح والموسيقى والأدب والفنون البصرية، قادرة على كتابة مراجعات ونقد فني دقيق وهادف، لديها خبرة في تحرير محتوى ثقافي متنوع، يتابع أحدث المعارض والمهرجانات الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !