أخبار عالمية

حملة “Blockout 2024”: صمت المشاهير يُشعل نار المقاطعة العربية .. سبب مقاطعة المشاهير

مقاطعة المشاهير، ترند عالمي يهز جميع منصات التواصل الاجتماعي، وذلك في خضمّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الأخير، برزت حملة “Blockout 2024” كحركة احتجاجية عربية على مواقع التواصل الاجتماعي، مُستهدفةً المشاهير الذين “التزموا الصمت” تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة، ودعت الحملة إلى إلغاء متابعة هؤلاء المشاهير ومقاطعتهم، بهدف إيقاف ازدياد شعبيتهم ودخلهم.

مقاطعة المشاهير Blockout 2024

ثار سخط الجماهير العربية على صمت بعض المشاهير تجاه الأحداث المأساوية في غزة، خاصةً مع مشاركة البعض منهم في فعالياتٍ ضخمة مثل “حفل Met Gala” دون إبداء أي تضامن مع القضية الفلسطينية.

“Blockout 2024”: حملة تطالب بمحاسبة المشاهير

انطلقت حملة “Blockout 2024” على منصات التواصل الاجتماعي، داعيةً إلى إلغاء متابعة ومقاطعة المشاهير الذين تجاهلوا معاناة الشعب الفلسطيني. وتناقل رواد المنصات مقاطع فيديو تُظهر تناقض مواقف بعض المشاهير، مُطالبين بمحاسبتهم على صمتهم.

“Met Gala”: رمزٌ للترف وسط المآسي

أثار “حفل Met Gala” موجة غضب عارمة، كونه تجسيدًا للترف الفاحش في ظلّ الأزمات الإنسانية التي تُعاني منها المنطقة. واعتبر البعض مشاركة بعض المشاهير في هذا الحفل دون التطرق للقضية الفلسطينية نوعًا من التواطؤ مع الظلم.

حملة “Blockout 2024”: رسالة قوية للمشاهير

تُمثّل حملة “Blockout 2024” رسالة قوية للمشاهير تُؤكّد على ضرورة استخدام منصاتهم للتعبير عن قضايا إنسانية عادلة، وعدم التغاضي عن الظلم الواقع على الشعوب.

خاتمة:

تُواصل حملة “Blockout 2024” توسيع نطاقها، مُؤكّدةً على أهمية دور المشاهير في دعم القضايا الإنسانية العادلة. وتُمثّل هذه الحملة نموذجًا لفعالية مواقع التواصل الاجتماعي في التعبير عن الرأي ومحاسبة أصحاب النفوذ.

راما

صحفية متمرسة تتمتع بمهارات كتابة قوية وذوق أدبي رفيع، لديها القدرة على صياغة الأخبار والتقارير والمقالات بطريقة شيقة وجذابة، تجيد إجراء المقابلات واستخلاص المعلومات من مختلف المصادر، يمتلك مهارات بحثية ممتازة، وقادرة على ابتكار أفكار جديدة للمحتوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !