آبل تُطلق الجيل الثاني من AirTag مع تحسينات هائلة في التتبع والميزات: كل ما نعرفه حتى الآن

تخطط شركة آبل لإطلاق الجيل الثاني من جهاز التتبع الخاص بها AirTag بحلول عام 2025، حاملاً معه تحسينات هائلة في قدرات التتبع والميزات. بعد مرور ثلاث سنوات على إطلاق الجيل الأول في عام 2021، حان الوقت لجيل جديد من AirTag ليُقدم تجربة تتبع أكثر دقة وكفاءة.

ما هو AirTag؟

AirTag هو جهاز تتبع صغير من تصميم شركة آبل، تمّ طرحه لأول مرة في عام 2021. يُساعد AirTag على العثور على العناصر المفقودة، مثل المفاتيح والمحافظ وحقائب الظهر، باستخدام تقنية Bluetooth وشبكة “تحديد الموقع” من آبل.

كيف يعمل AirTag؟

يُصدر AirTag إشارات Bluetooth آمنة يتمّ اكتشافها بواسطة الأجهزة القريبة من خلال شبكة “تحديد الموقع” من آبل. ترسل هذه الأجهزة موقع AirTag إلى iCloud، ليظهر بعد ذلك على خريطة في تطبيق “تحديد الموقع”.

تفاصيل الجيل الثاني من AirTag:

  • شريحة محسّنة: ستتمتع النسخة الجديدة من AirTag بشريحة أفضل لتتبع الموقع بشكل أكثر دقة.
  • شريحة UWB من الجيل الثاني: ستُدمج شريحة UWB 2 الجديدة، الموجودة أيضًا في iPhone 15 و Apple Watch Series 9 و Ultra 2، لتوسيع نطاق التتبع إلى 60 مترًا، أي ستة أضعاف نطاق الجيل الأول.
  • أشكال ومُلحقات جديدة: من المتوقع أن تُطرح أشكال مختلفة من AirTag مع ملحقات إضافية جديدة لتتناسب مع احتياجات المستخدمين المتنوعة.
  • تكامل أفضل مع أجهزة آبل: قد يتمتع الجيل الثاني من AirTag بتكامل أفضل مع أجهزة آبل الأخرى، مثل نظارة Vision Pro، باستخدام تقنيات الواقع المعزز لتسهيل العثور على العناصر المفقودة.
  • ميزات أمان مُعزّزة: تهدف آبل إلى تحسين ميزات الأمان لمنع إساءة استخدام AirTag في مطاردة الأشخاص أو تعقب حركتهم.

ميزات رئيسية:

  • تتبع دقيق: نطاق تتبع أوسع بفضل شريحة UWB من الجيل الثاني.
  • أشكال وتصميمات مُتنوعة: خيارات مُتعددة لتناسب احتياجات المستخدمين.
  • تكامل أفضل مع نظام آبل البيئي: تجربة سلسة مع أجهزة آبل الأخرى.
  • ميزات أمان مُحسّنة: حماية خصوصية المستخدمين ومنع إساءة الاستخدام.

خاتمة: يُعد الجيل الثاني من AirTag خطوة هائلة للأمام في تقنية تتبع العناصر، حيث يُقدم تحسينات هائلة في الدقة والميزات. مع نطاق التتبع المُوسّع، والتصميمات المُتنوعة، والتكامل المُحسّن مع أجهزة آبل، يُصبح العثور على العناصر المفقودة أسهل من أي وقت مضى.

محمد سيف

محرر علمي يتمتع بمهارات تحرير قوية واهتمام بالعلوم والتكنولوجيا، قادر على شرح المفاهيم العلمية المعقدة بطريقة سهلة الفهم، يجيد كتابة المقالات العلمية والتقارير البحثية، لديه خبرة في تحرير محتوى علمي متنوع، يتابع أحدث الاكتشافات والتطورات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !