محليات

قصة طفل خميس حرب وعفو والده حنش محمد مرعي الحربي عن قاتلة ابنه قبل التنفيذ.. التفاصيل كاملة

هزت جريمة مقتل الطفل عبدالمجيد الحربي، البالغ من العمر 12 عامًا، في مركز خميس حرب بمحافظة القنفذة، المجتمع السعودي قبل ستة سنوات، حيث ازدادت صعوبة الجريمة لغموض دوافعها، خاصة مع تأكيد والد الطفل على عدم وجود أي عداوات بينه وبين أحد. وبعد أسبوعين من وقوع الجريمة، تمكنت النيابة العامة السعودية من فك لغزها، لتكشف مفاجأة صادمة: كانت القاتلة إحدى قريبات الطفل، وصدر حكم بالقصاص على قاتلته التي عفا عنها والده اليوم الثلاثاء 14 مايو 2024، ننشر لكم القصة وتفاصيل العفو عن قاتلة طفل خميس حرب.

قصة طفل خميس حرب

تعود أحداث هذه القضية المؤلمة إلى ست سنوات مضت، عندما هزت جريمة مقتل الطفل في مركز خميس حرب بمحافظة القنفذة، المملكة العربية السعودية، مشاعر جميع من سمع بها، عُرفت القضية باسم “طفل خميس حرب”، حيث وُجد الطفل مقتولًا حرقًا بالقرب من منزل أسرته بعد يومين من اختفائه، بدأت النيابة العامة السعودية تحقيقاتها فورًا، ولم تدخر جهدًا لكشف غموض الجريمة، وبعد تحقيقات مكثفة، تم الاشتباه بـ 7 من أقارب الطفل، قبل أن يتم التوصل إلى هوية القاتلة: إحدى قريبات عبدالمجيد.

كشف غموض القضية

عملت الأجهزة الأمنية بجد لكشف غموض الجريمة، وتمكنت من القبض على المتهمة، التي تبين لاحقًا أنها إحدى قريبات الطفل. اعترفت المتهمة بجريمتها، وبدأت إجراءات المحاكمة.

العفو قبل التنفيذ

وبينما كان الجميع ينتظر تنفيذ حكم القصاص، فاجأ “حنش الحربي” الجميع بقراره العفو عن قاتلة ابنه.

دوافع العفو

لم يفصح “الحربي” عن دوافعه وراء هذا القرار النبيل، لكنّه يُمكننا استنباط بعض المعاني السامية من هذا التصرف. فقد يكون قد عفا عن القاتلة إيمانًا منه بفضيلة العفو، ورحمةً بها، ورغبةً في طي صفحة الماضي الأليمة.

ردود الفعل:

لاقى قرار “الحربي” العفو عن قاتلة ابنه استحسان وتقدير الجميع، ونال إشادةً واسعةً من مختلف أطياف المجتمع السعودي، فقد اعتبره الكثيرون تجسيدًا لقيم العفو والتسامح، ودليلًا على عظمة الأخلاق العربية الأصيلة.


خاتمة:

تُظهر قصة “حنش الحربي” و”طفل خميس حرب” أنّ العفو والتسامح هما القيم السامية التي تُعلي من شأن الإنسان، وتُساهم في نشر السلام والمودة بين أفراد المجتمع.

راما

صحفية متمرسة تتمتع بمهارات كتابة قوية وذوق أدبي رفيع، لديها القدرة على صياغة الأخبار والتقارير والمقالات بطريقة شيقة وجذابة، تجيد إجراء المقابلات واستخلاص المعلومات من مختلف المصادر، يمتلك مهارات بحثية ممتازة، وقادرة على ابتكار أفكار جديدة للمحتوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !