منوعات

قصة بدر المطيري: المواطن الكويتي المسجون ظلماً مكتوبة كاملة .. من هو منتحل شخصيته؟

بعد أن أصبحت قصة بدر المسجون الكويتي حديث العالم العربي بسبب الظلم الكبير الذي وقع عليه، يبحث الكثير من الناس عن تفاصيل قصة بدر المطيري كاملة، وما هو اسم منتحل شخصية بدر المطيري؟، وقد كشف المواطن الكويتي بدر المطيري تفاصيل قصته التي أدت إلى سجنه ظلماً لمدة عام وثمانية أشهر، بعد أن قام شخص بانتحال هويته عبر تزوير صورة جواز سفره، هذا التزوير أدى إلى اتهامه في قضية مخدرات لم يكن له أي علاقة بها.

بداية قصة بدر المطيري

وفقًا لما ذكره المطيري في مقابلة على بودكاست “محفوف“، تعود أحداث القصة إلى عام 1999. في ذلك الوقت، كان بدر المطيري، وهو كويتي الجنسية وعمره يقارب 28 عامًا، يستعد لزفافه ومنشغل بتحضيراته مع الأهل والأصدقاء. وفي أحد الأيام، بينما كان في سيارته مع نسيبه في منطقة بيان بالكويت، أوقفته الشرطة عند نقطة تفتيش. بعد فحص هويته، قررت الشرطة القبض عليه، مما أثار دهشته ودهشة نسيبه. تم اقتياد بدر إلى قسم الشرطة واحتجازه هناك.

قصة بدر المطيري المسجون
قصة بدر المطيري المسجون

الصدمة النفسية

لم يكن بدر يفهم سبب القبض عليه، خاصةً وأنه كان في وسط تحضيرات زفافه. أكد للشرطة براءته، لكن الصدمة الكبرى جاءت عندما أخبرهم مدير إدارة التنفيذ أن عليه محكومية لمدة سبع سنوات: خمس سنوات بتهمة تعاطي المخدرات وسنتين إضافيتين بسبب هروبه من الشرطة بعد القبض عليه. كانت هذه اللحظة مفجعة لبدر ولأسرته، حيث لم يتمكن من تصديق ما حدث.

الحياة في السجن

بعد ساعات من الاحتجاز، نُقل بدر إلى السجن رسمياً. عانى من صدمة نفسية كبيرة، حيث كان هذا أول تجربة له داخل السجن. لم يتمكن من الزواج خلال فترة سجنه، وتخلت عنه عائلة العروس بسبب تصديقهم لتهمته. حاول بدر التواصل مع محامين لإثبات براءته، لكنهم وجدوا أن الحكم نهائي ولا يمكن تغييره. استسلم بدر للأمر، لكن حالته النفسية تدهورت بسبب المشاكل التي واجهها في السجن ومع السجناء الآخرين، حيث كان يمضي فترات طويلة بدون طعام.

الصداقة والمساعدة

بسبب قلة الطعام، أصبح بدر يبحث عن بقايا الطعام في صحون المساجين. لاحظه سجين عماني يدعى سالم الشيدي، الذي كان محكوماً عليه بالسجن لمدة 15 سنة، وأعطاه طعامه. أصبحت بينهما صداقة قوية. تحدث بدر عن معاناته في السجن وأثر ذلك على عائلته، خاصةً زيارته من قبل والدته التي مرضت بسبب ما رأته.

برنامج التائبين

في السجن، بدأ برنامج التائبين الذي يخفف مدة المحكومية لمن يحفظ القرآن الكريم. اجتهد بدر في حفظ القرآن حتى حفظه كاملاً، مما خفف من مدة سجنه إلى سنة واحدة. ولكن، كان عليه أن يبقى تحت المراقبة الأمنية لمدة ست سنوات، يزور الشرطة كل يوم جمعة للفحص.

اكتشاف الحقيقة

بعد انتهاء فترة سجنه، توجه بدر إلى إدارة التنفيذ لإنهاء محكوميته. هناك، اكتشف أن الجواز الذي استخدم في تزوير هويته كان يحتوي على اسمه ولكن بصورة شخص آخر. تبين أن شخصًا يدعى عيفان، وهو من غير محددي الجنسية، كان قد استخدم جواز بدر المطيري بعد أن سرقه من سيارته عقب حادث عام 1998. ارتكب عيفان الجرائم، بما في ذلك تعاطي المخدرات، مستخدماً هوية بدر.

المطالبة بالعدالة

بعد اكتشاف الحقيقة، طالب بدر بحقه من الشرطة وتعويضًا عن سجنه ظلماً. عين محامياً وقُدر التعويض بمبلغ 250 ألف دينار، لكن المحكمة حكمت له بـ 50 ألف دينار فقط. أثناء تنفيذ الحكم، أبلغته الشرطة أن القاضي حكم له بـ 50 ألف دينار ولكنه قد استلم بالفعل 250 ألف دينار، وطالبته بإعادة 150 ألف دينار.

تحويل القصة إلى مسلسل

انتشرت قصة بدر المطيري في الكويت وأصبحت معروفة لدى الجميع. قررت منصة “شاشا” تحويل قصته إلى مسلسل درامي ليعرفها العالم، مسلطة الضوء على المعاناة التي عاشها بسبب انتحال الهوية والظلم الذي تعرض له.

اسم منتحل شخصية بدر المطيري

يدعى عيفان وهو ليس بالكويت وسيتم فتح القضية للقبض عليه.

خاتمة

قصة بدر المطيري هي مثال على تأثير انتحال الهوية والأخطاء القضائية على حياة الأفراد. على الرغم من أنه حصل في النهاية على بعض التعويض، إلا أن الأضرار النفسية والاجتماعية التي تعرض لها لا يمكن تعويضها بالكامل. تعكس هذه القصة أهمية تحقيق العدالة والتحقق الدقيق في القضايا الجنائية.

راما

صحفية متمرسة تتمتع بمهارات كتابة قوية وذوق أدبي رفيع، لديها القدرة على صياغة الأخبار والتقارير والمقالات بطريقة شيقة وجذابة، تجيد إجراء المقابلات واستخلاص المعلومات من مختلف المصادر، يمتلك مهارات بحثية ممتازة، وقادرة على ابتكار أفكار جديدة للمحتوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !