منوعات

وفاة فيصل فخري السنوسي: مسيرة حافلة بالإنجازات تنتهي بغياب مؤلم

فقدت الساحة الإعلامية الليبية، صباح يوم السبت 18 مايو/ أيار 2024، أحد كبار قاماتها، رحل عن عمر يناهز 78 عامًا، تاركاً وراءه إرثًا حافلاً في مجال الصحافة الرياضية وتأريخ كرة القدم الليبية. إنه الصحفي والمؤرخ الرياضي فيصل فخري السنوسي، اسمٌ لامعٌ حفر اسمه بأحرف من ذهب في صفحات تاريخ الإعلام الليبي.

وفاة فيصل فخري السنوسي

ولد فيصل فخري السنوسي في مدينة درنة الليبية عام 1946، ونشأ محاطًا بحب الرياضة، فكانت بوابته نحو عالم الإعلام. بدأ مسيرته المهنية في كتابة المقالات الرياضية في عدد من الصحف الليبية، مثل صحيفة برقة، وصحيفة البشائر، وصحيفة طرابلس الغرب، وجريدة الحقيقة، وجريدة الرقيب.

مسيرة حافلة بالإنجازات

لم تقتصر إبداعات فيصل فخري السنوسي على الكتابة الصحفية فقط، بل برز اسمه كمؤرخ رياضي بارع، حيث ألّف العديد من الكتب التي تُعدّ مراجع أساسية في تاريخ كرة القدم الليبية، من أشهرها:

  • كتاب دليل كأس العالم عام 1990م.
  • كتاب لمحات من تاريخ الكرة الليبية.
  • كتاب دليل كأس العالم عام 1994م.
  • كتاب نتائج مباريات الأندية الليبية مع الفرق الخارجية.

تقدير مستحق

نال فيصل فخري السنوسي خلال مسيرته المهنية العديد من الجوائز التقديرية، تكريمًا لإسهاماته المميزة في مجال الصحافة الرياضية، ومن أبرزها:

  • جائزة الدولة التقديرية للصحافة عام 2021 في نسختها الأولى.
  • جائزة الشهيد مفتاح بوزيد للصحافة عام 2018 في نسختها الثانية.

رحيل السنوسني يترك فراغًا كبيرًا

برحيل “فيصل فخري السنوسي”، فقدت ليبيا أحد رواد الصحافة الرياضية، ومؤرخًا استثنائيًا لكرة القدم الليبية. ترك “السنوسي” إرثًا ثقافيًا غنيًا، سيبقى خلدًا في ذاكرة الأجيال القادمة.

خاتمة:

رحل “فيصل فخري السنوسي” جسديًا، لكن إرثه سيبقى حياً في قلوب محبيه، وسيظل اسمه محفورًا بأحرف من ذهب في سجل تاريخ الإعلام الليبي. رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.

رانيا سعيد

محررة لغة ثانية خبيرة في تحرير ومراجعه النصوص بلغة أجنبية، تمتلك إتقانًا ممتازًا للغة العربية والإنجليزية،لديها دراية واسعة بقواعد اللغة وثقافتها، قادرة على ترجمة النصوص بدقة واحترافية، وتمتع بمهارات تحريرية ممتازة في كلتا اللغتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !