قصة السنة الهجرية للأطفال: رحلة نبوية عظيمة

تُعدّ قصة الهجرة النبوية من أهم الأحداث في تاريخ الإسلام، فهي رحلة عظيمة مليئة بالعبر والدروس، تُجسّد صبر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وشجاعته، وتُظهر حبه للإسلام ونشره.

قصة السنة الهجرية للأطفال:

بدأ النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- دعوته في مكة المكرمة، ونشر رسالة الإسلام التي تدعو إلى عبادة الله وحده، لكن قريشًا وقفت في طريقه، وواجه هو وأصحابه اضطهادًا شديدًا، فكانوا يُعذّبون ويُؤذون.

الهجرة إلى يثرب:

ازداد اضطهاد قريش للمسلمين، فقرّر النبي -صلى الله عليه وسلم- الهجرة إلى يثرب (المدينة المنورة) مع صاحبه أبي بكر الصديق -رضي الله عنهما-.

ليلة الهجرة:

في ليلة مظلمة، خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكة متسللاً، وطلب من علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أن ينام في فراشه ليخدع قريشًا.

مطاردة في غار ثور:

لاحقت قريش النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبا بكر، فاختبأا في غار ثور ثلاثة أيام، وكاد المشركون أن يصلوا إلى الغار، لكن الله -سبحانه وتعالى- حماهما.

الوصول إلى يثرب:

بعد ثلاثة أيام، خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر من الغار، وواصلوا رحلتهم إلى يثرب، ووصلوا إليها في الثاني عشر من ربيع الأول، حيث استقبلهم أهل يثرب بالترحاب والفرح.

بداية جديدة:

بنى النبي -صلى الله عليه وسلم- المسجد النبوي، وبدأت مرحلة جديدة في تاريخ الإسلام، حيث تأسست أول دولة إسلامية، وأصبحت المدينة مركزًا للدعوة والدولة الإسلامية.

أهمية الهجرة النبوية:

  • كانت الهجرة نقطة تحول كبيرة في تاريخ الإسلام.
  • وحدّت المسلمين.
  • أسست دولة قوية مبنية على الإيمان والعدل.
  • تعتبر الهجرة بداية التقويم الهجري.

قصة السنة الهجرية للاطفال

خاتمة: تُعدّ قصة الهجرة النبوية للاطفال، قصة عظيمة مليئة بالعبر والدروس، تُعلّمنا الصبر والشجاعة والإيمان، وتُلهمنا للعمل على نشر الإسلام ونصرة المسلمين.

أحمد الملاح

محرر مُحنك مع خبرة واسعة في تحرير ومراجعه المحتوى الإخباري بأنواعه المختلفة، يمتلك مهارات ممتازة في القواعد والنحو والهجاء والتدقيق اللغوي، يتمتع بقدرة عالية على التحقق من صحة المعلومات والبيانات، لديه إلمام واسع بالأحداث الجارية والقضايا الراهنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !