خطبة الجمعة عن العام الهجري الجديد 1446: رحلة عبر الزمن وعظة للحاضر

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد،

أيها المسلمون:

ها نحن نقف على أعتاب عام هجري جديد، عام 1446، عامٌ يطل علينا حاملاً معه عبق التاريخ المجيد، وذكرى هجرة نبيّنا محمد -صلى الله عليه وسلم- من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، تلك الهجرة التي كانت فجرًا جديدًا للإسلام، ونقطة تحولٍ عظيمة في مسيرة الأمة الإسلامية.

في هذه الخطبة، سنأخذ رحلة عبر الزمن، نتأمل فيها معاني الهجرة ودروسها، ونستلهم منها العبر والعظات، ونستعد لاستقبال العام الجديد بقلوبٍ عامرةٍ بالأمل والإيمان.

خطبة الجمعة عن العام الهجري الجديد 1446

الهجرة: دروس وعبر

  • الهجرة: تضحية وصبر: لقد ضحى نبيّنا -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه الكرام بكلّ ما يملكون في سبيل الله تعالى، وصبروا على أشدّ المحن والابتلاءات، فكانت هجرتهم رمزًا للتضحية والصبر في سبيل الحقّ والعدالة.
  • الهجرة: دعوة ونشر للإسلام: لم تكن هجرة نبيّنا -صلى الله عليه وسلم- هروبًا من الاضطهاد فحسب، بل كانت دعوةً ونشرًا للإسلام، ونقلًا لرسالة الله تعالى من عبادة الأوثان إلى عبادة الله الواحد الأحد.
  • الهجرة: بناء دولة الإسلام: أسّس نبيّنا -صلى الله عليه وسلم- في المدينة المنورة دولة الإسلام، التي أصبحت نموذجًا فريدًا في الحكم والعدل والمساواة، ونورًا يهتدي به البشرية جمعاء.

أيها المسلمون:

إنّ دروس الهجرة وعبرها لا تزال حيّةً ومُلهمةً لنا حتى يومنا هذا، ففي كلّ عامٍ هجريّ جديدٍ نُجدّد عهدنا مع الله تعالى، ونُعاهد أنفسنا على اتّباع نبيّنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- في سيرته وأخلاقه، وأن نعمل جاهدين لنشر الإسلام وقيمه السمحة.

خطبة استقبال العام الجديد 1446

  • التوبة والاستغفار: فلنبدأ عامنا الجديد بالتوبة والاستغفار من الله تعالى، ولتكن هذه بداية جديدة مليئةً بالأعمال الصالحة والطاعات.
  • التقوى والعمل الصالح: فلنجعل التقوى نصب أعيننا، ونحرص على العمل الصالح في كلّ لحظةٍ من لحظات حياتنا.
  • النظر في الماضي واستشراف المستقبل: فلننظر في الماضي لنستفيد من أخطائنا ونستلهم من إنجازاتنا، ولنستشرف المستقبل بنظرةٍ إيجابيةٍ مليئةٍ بالأمل والإيمان.

أيها المسلمون:

إنّ العام الهجري الجديد فرصةٌ عظيمةٌ لنبدأ من جديد، ونحقق أهدافنا وطموحاتنا، ونُساهم في بناءِ مجتمعٍ إسلاميٍّ قويٍّ مُتقدّمٍ.

ختامًا:

نسأل الله تعالى أن يوفقنا في عامنا الجديد، وأن يجعله عام خيرٍ وبركةٍ ونصرٍ للمسلمين أجمعين.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

راما

صحفية متمرسة تتمتع بمهارات كتابة قوية وذوق أدبي رفيع، لديها القدرة على صياغة الأخبار والتقارير والمقالات بطريقة شيقة وجذابة، تجيد إجراء المقابلات واستخلاص المعلومات من مختلف المصادر، يمتلك مهارات بحثية ممتازة، وقادرة على ابتكار أفكار جديدة للمحتوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !