الصحة

فضيحة ملابس شي ان: مواد مسرطنة وشكوك في حرب اقتصادية!

ضجت منصات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة بتقارير صادمة تفيد باكتشاف مواد مسرطنة في منتجات و ملابس شي ان العالمية للأزياء، خاصةً منتجات الأطفال. أثارت هذه التقارير موجة من القلق والخوف بين المستهلكين، خاصةً مع انتشار شي إن الواسع وتنوع منتجاتها، لتطرح أسئلة حول سلامة منتجاتها ودور الجهات الرقابية في حماية المستهلك.

اكتشاف مواد مسرطة في منتجات شي إن

كشفت اختبارات معملية أجرتها سلطات كوريا الجنوبية على منتجات شي إن، بما في ذلك أحذية الأطفال والحقائب الجلدية وأحزمة البنطلون، عن وجود كميات عالية من المواد السامة، خاصةً مادة الفثالات التي تُستخدم لتليين البلاستيك. وتتميز هذه المادة بقدرتها على دخول جسم الإنسان عبر الجلد أو الطعام أو الاستنشاق، مما يسبب العديد من المخاطر الصحية، مثل السرطان، وأمراض القلب، ومشاكل الخصوبة، والاضطرابات الهرمونية، وزيادة خطر الوفاة المبكرة.

ملابس شي ان

ردود فعل متباينة

تنوعت ردود الفعل على هذه التقارير بين الصدمة وخيبة الأمل لدى البعض، وبين من شكك في صحة التقارير واعتبرها جزءًا من حرب اقتصادية على الصين. وأعرب بعض المغردين عن قلقهم من جودة منتجات شي إن، خاصةً مع كون الدول العربية من أكبر مستهلكيها. وطالب آخرون بضرورة تشديد الرقابة على جودة المنتجات المستوردة، ودعوا إلى المزيد من الشفافية من قبل الشركات.

موقف شي إن

نفت شركة شي إن صحة تقارير كوريا الجنوبية، مؤكدةً على التزامها بمعايير سلامة المنتجات، وأنها تُجري اختبارات منتظمة لضمان ذلك. كما أشارت إلى أنها تعمل مع وكالات اختبار دولية لضمان الامتثال لمعايير سلامة المنتجات.

خاتمة: تُثير هذه التقارير مخاوف جدية حول سلامة منتجات شي إن، خاصةً مع انتشارها الواسع وكون الأطفال من بين مستخدميها.

روزينا محمد

محررة ثقافية تتمتع بمعرفة واسعة بالفنون والثقافة، لديها شغف بالمسرح والموسيقى والأدب والفنون البصرية، قادرة على كتابة مراجعات ونقد فني دقيق وهادف، لديها خبرة في تحرير محتوى ثقافي متنوع، يتابع أحدث المعارض والمهرجانات الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !