الاقتصاد

الارتفاع الجنوني لليورو في السوق السوداء الجزائرية: أزمة جديدة للاقتصاد؟

يشهد الدينار الجزائري تراجعًا ملحوظًا في قيمته مقابل العملات الأجنبية، خاصة اليورو، مما أدى إلى ارتفاع ملحوظ في أسعاره في السوق السوداء. وسنلقي الضوء في هذا المقال على آخر التطورات في أسعار صرف اليورو في السوق السوداء الجزائرية، وسنتناول أسباب ارتفاعه، وتأثيره على الاقتصاد الجزائري.

ارتفاع مفاجئ لليورو في السوق السوداء

قفز سعر 100 اليورو في السوق السوداء الجزائرية اليوم الثلاثاء 14 مايو 2024 إلى 246.3 دينارًا جزائريًا، مسجلاً ارتفاعًا ملحوظًا بنحو 100 دينار جزائري مقارنة بسعره الخميس الماضي. ويأتي هذا الارتفاع المفاجئ في الوقت الذي حافظ فيه بنك الجزائر المركزي على سعره الرسمي لليورو عند 145 دينارًا جزائريًا.

الفجوة بين السوقين الرسمية والسوداء تتسع

توسعت الفجوة بين سعر اليورو في السوق السوداء والسوق الرسمي بشكل كبير، لتصل إلى 101.3 دينارًا جزائريًا. ويعود ذلك إلى تقييدات البنوك على الأفراد في الحصول على العملات الأجنبية، مما دفع العديد إلى اللجوء إلى السوق السوداء لتلبية احتياجاتهم.

أسباب ارتفاع اليورو في السوق السوداء

يُعزى ارتفاع سعر 100 يورو في السوق السوداء إلى عدة عوامل، أهمها:

  • تراجع صادرات المحروقات: تعرض الدينار الجزائري لضغوط كبيرة بعد تراجع صادرات المحروقات، المصدر الرئيسي للعملة الصعبة في البلاد، عقب اندلاع الحرب في أوكرانيا.
  • ازدياد الطلب على العملات الأجنبية: يلجأ الجزائريون المقيمون في الخارج إلى تحويل أموالهم إلى الدينار الجزائري في السوق السوداء للاستفادة من فروقات أسعار الصرف.
  • قيود البنوك على عمليات الصرف: فرضت البنوك قيودًا على عمليات الصرف الأجنبي، مما أدى إلى اتجاه العديد إلى السوق السوداء.

تأثير ارتفاع اليورو على الاقتصاد الجزائري

يُلقي ارتفاع سعر ال 100 يورو في السوق السوداء بظلاله السلبية على الاقتصاد الجزائري، حيث:

  • يفقد البلد مصدرًا هامًا للعملة الصعبة: مع ازدياد التعاملات في السوق السوداء، يفقد بنك الجزائر المركزي السيطرة على جزء من تدفقات العملة الأجنبية.
  • يُؤثر سلبًا على القدرة الشرائية للمواطنين: يؤدي ارتفاع أسعار العملات الأجنبية في السوق السوداء إلى زيادة أسعار السلع والخدمات، مما يُثقل كاهل المواطنين الجزائريين.
  • يزيد من توترات الاقتصاد الوطني: يساهم ضعف الدينار الجزائري في تفاقم التضخم ويُعيق الاستثمارات الأجنبية، مما يُهدد استقرار الاقتصاد الوطني.

خاتمة: إن ارتفاع سعر اليورو في السوق السوداء الجزائرية يُمثل تحديًا كبيرًا للاقتصاد الجزائري. وتتطلب معالجة هذه المشكلة اتخاذ إجراءات حكومية صارمة لمكافحة ظاهرة السوق السوداء، ودعم الدينار الجزائري من خلال تنويع مصادر الدخل وتحفيز الاستثمارات الأجنبية.

أحمد الملاح

محرر مُحنك مع خبرة واسعة في تحرير ومراجعه المحتوى الإخباري بأنواعه المختلفة، يمتلك مهارات ممتازة في القواعد والنحو والهجاء والتدقيق اللغوي، يتمتع بقدرة عالية على التحقق من صحة المعلومات والبيانات، لديه إلمام واسع بالأحداث الجارية والقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !