الاقتصاد

الليرة السورية تستعيد بعض قوتها: تحسن طفيف في سعر الصرف مقابل الدولار واليورو

يشهد الاقتصاد السوري تقلبات حادة في قيمة الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، خاصة الدولار الأمريكي واليورو. ويعتبر سعر الصرف مؤشرًا هامًا لقياس القوة الشرائية للمواطنين السوريين، وتأثيره على مختلف جوانب الحياة.

تحسن طفيف في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار

رصدت أسواق الصرف في سوريا خلال الأسبوع الماضي تحسنًا طفيفًا في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي واليورو. حيث تراوح سعر صرف الدولار في دمشق بين 14700 و 14850 ليرة سورية، بينما تراوح سعر اليورو بين 15834 و 16001 ليرة سورية.

سعر صرف الليرة اليوم في مختلف المناطق

يختلف سعر الصرف قليلاً بين مختلف المناطق السورية. ففي المناطق الشمالية والشرقية، تميل الأسعار إلى الارتفاع قليلاً، حيث تراوح سعر صرف الدولار بين 15100 و 15250 ليرة سورية. بينما في مدينة حلب، تراوح سعر الدولار بين 14750 و 14900 ليرة سورية.

أسعار العملات الأخرى

إلى جانب الدولار واليورو، شهدت أسعار العملات الأخرى استقرارًا نسبيًا. حيث تراوح سعر صرف الدينار الأردني بين 20793 و 21013 ليرة سورية، بينما تراوح سعر الليرة التركية بين 454 و 461 ليرة سورية.

الليرة السورية تستعيد بعض قوتها

العوامل المؤثرة على سعر صرف الليرة السورية

يتأثر سعر صرف الليرة السورية بالعديد من العوامل، منها:

  • العرض والطلب: كلما زاد الطلب على الدولار أو اليورو، زاد سعرهما مقابل الليرة السورية.
  • الاحتياطيات الأجنبية: تؤثر كمية العملات الأجنبية لدى البنك المركزي السوري على قدرته على التدخل في السوق وضبط سعر الصرف.
  • الاستقرار السياسي والأمني: تساهم الأوضاع السياسية والأمنية المستقرة في جذب الاستثمارات الأجنبية، مما يُعزز قيمة الليرة السورية.
  • العقوبات الدولية: تؤثر العقوبات الدولية المفروضة على سوريا على تدفق العملات الأجنبية، وبالتالي على سعر الصرف.
  • أسعار النفط: ترتبط الليرة السورية ارتباطًا وثيقًا بأسعار النفط، حيث تعتمد سوريا بشكل كبير على صادرات النفط كمصدر رئيسي للدخل.

التوقعات المستقبلية:

يُتوقع أن يظل سعر صرف الليرة السورية عرضة للتقلبات خلال الفترة القادمة، وذلك بسبب استمرار العوامل المؤثرة المذكورة أعلاه.

نصائح للمواطنين السوريين:

  • تنويع المحفظة الاستثمارية: يُنصح بتنويع المحفظة الاستثمارية بحيث تشمل الليرة السورية والعملات الأجنبية، وذلك للحد من مخاطر تقلبات سعر الصرف.
  • الاستثمار في الأصول الحقيقية: يُنصح بالاستثمار في الأصول الحقيقية مثل العقارات والأراضي، وذلك للحفاظ على القيمة الشرائية على المدى الطويل.
  • الشراء بالتقسيط: يُنصح بشراء السلع والخدمات بالتقسيط، وذلك لتجنب تأثير تقلبات سعر الصرف على القوة الشرائية.
  • التقليل من الاعتماد على القروض: يُنصح بالتقليل من الاعتماد على القروض بالعملات الأجنبية، وذلك لتجنب مخاطر ارتفاع تكلفة الدين.

خاتمة: يُعدّ تحسن سعر الصرف خطوة إيجابية نحو استقرار الاقتصاد السوري. لكن لا تزال الليرة السورية بعيدة عن استعادة قوتها الكاملة.

روزينا محمد

محررة ثقافية تتمتع بمعرفة واسعة بالفنون والثقافة، لديها شغف بالمسرح والموسيقى والأدب والفنون البصرية، قادرة على كتابة مراجعات ونقد فني دقيق وهادف، لديها خبرة في تحرير محتوى ثقافي متنوع، يتابع أحدث المعارض والمهرجانات الفنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي متابع موجز الأنباء

نحن نقدر أن الإعلانات قد تكون مزعجه لك في بعض الاحيان، لكن الإعلانات هي مصدر دخلنا الوحيد، مّا يُمكّننا من الاستمرار في تقديم محتوى إخباري موثوق ومجاني لكافة متابعينا، نطلب منك إغلاق حاظر الإعلانات (Ad Blocker) أثناء تصفحك لموقع موجز الأنباء.

قم بإعاده تحميل الصفحه بعد اغلاق ad blocker !